RSS

مسلمو إثيوبيا يخرجون لصلاة العيد في مليونية احتجاجية بأديس أبابا

18 Aug

أديس أبابا| “دمتساتشن يسما” 18 أغسطس 2012 — يستعد مسلمو إثيوبيا لصلاة العيد التي ستقام في الاستاد الرياضي الأكبر بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا. ويستغل المسلمون فرصة صلاة عيد الفطر التي يتوقع أن يحضرها نحو مليون مسلم إثيوبي في الاستاد الرياضي وحوله الأحد 19 من أغسطس 2012، لإسماع صوتهم وإيصال مطالبهم للعالم وإظهار تضامنهم مع ممثلي اللجنة الاسلامية الذين اعتقلوا للمحاكمة منذ نحو شهر.
إن عيد الفطر الفطر هو مناسبة مهمة لإيصال المسلمين صوتهم للحكومة الإثيوبية وللشعب الإثيوبي بأننا لن نتخلى عن مطالبنا الشرعية وأننا متحدون خلف قضيتنا. “إننا نرسل رسالة قوية من جميع المسلمين للحكومة”. حسب البيان المنشور في صفحة الفيس بوك الشهيرة في إثيوبيا دمتساتشن يسما” أو” ليسمع صوتنا”.
لقد ظل المسلمون على مدى ثمانية أشهر مضت ينظمون الاحتجاجات السلمية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وكبرى مدن المحافظات الإثيوبية ضد تدخل الحكومة المخالف للدستور في شئونهم الدينية. ويتهم المسلمون الحكومة بمحاولة تشكيل المجلس الأعلى لشئون المسلمين عبر تعيين شخصيات تتمسك بفكرة طائفة الأحباش المنحرفة عن المنهج الاسلامي العام في البلاد، كما تحاول الحكومة فرض تعاليمها على عموم المسلمين.
كما ظلت الحكومة الإثيوبية عبر القناة الإثيوبية الرسمية المملوكة للحكومة، تقلل من شأن الحراك السلمي للمسلمين واعتبرته “تحركا يتم تنسيقه عبر عدد قليل من المتطرفين ممن لديهم أجندات خفية”. وبعد الأحداث التي وقعت في مركز الأولية الإسلامي في 17 يوليو 2012، اعتقلت السلطات الممثلين الـ17 لمطالب المسلمين بالإضافة إلى اعتقال عدد من المحتجين المسلمين في مسجد الأنوار أكبر مساجد البلاد.

إن صلاة عيد الفطر هي مناسبة تجمع كافة المسلمين في العاصمة الإثيوبية والمدن المجاورة في مكان واحد للصلاة ويود المسلمون استغلال هذه الفرصة لإظهار أن مطالبهم لاتمت بصلة للتطرف، ودفع السلطات لإطلاق سراح قادتهم وإجابة مطالبهم.
على الرغم من اعتقال قادتهم حاول المسلمون في شتى أنحاء إثيوبيا الاستمرار في نضالهم عبر صفحات الفيس بوك، والذي أصبح المنبر الأساسي للتواصل على مدى الشهور الثمانية الماضية. وقد تم تنظيم “احتجاجات المليون مسلم” يوم الأحد عبر التواصل في صفحات ومجموعات الفيس بوك.
وستتضمن “احتجاجات المليون مسلم” التلويح بأعلام بيضاء من قبل المصلين. كما تتضمن هتافات منتقاة، وبعض الإشارات الرمزية للاحتجاج على اعتقال قادة المسلمين والمطالبة بإطلاق سرحهم والتضامن معهم.
ومن المتوقع أن تنظم احتجاجات مشابهة في كبرى مدن المحافظات الإثيوبية مثل: دسي، وجيما، وديري دوا، وهرر، وأداما، ومتو، وكاميسي، وسيمارا، وكومبولتشا، ومدن أخرى.
وكان تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش، صدر في 15 من أغسطس 2012، قد طالب بالإفراج الفوري عن القادة الـ17 عشر من المسلمين كجزء من القمع الوحشي لاحتجاجات المسلمين في العاصمة أديس أبابا.
وقال بين راولنس الباحث في شئون أفريقيا بهيومن رايتس وتش إن “على السلطات الإثيوبية التعامل مع لمطالب المسلمين الإثيوبيين عبر الحوار وليس العنف، وعلى قوات الأمن الالتزام بالقانون وليس خرقه” كما ذكر بيان هيومن رايتس ووتش، منظمة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.
وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم كافة المسلمين رجاله والنساء بالخروج لأداء صلاة العيد جماعة.
حسب الاحصائيات الرسمية فإن المسلمين يشكلون 30% من سكان إثيوبيا، وحسب الاحصائية يعتبر الاسلام الديانة الثانية بعد المسيحية في إثيوبيا.

 
2 Comments

Posted by on August 18, 2012 in Uncategorized

 

2 responses to “مسلمو إثيوبيا يخرجون لصلاة العيد في مليونية احتجاجية بأديس أبابا

  1. محمد عبدالله

    August 19, 2012 at 12:46 am

    أن شاءالله منصرين الله معكم

     
  2. ferehan

    March 19, 2013 at 9:31 pm

    we muslims will be victorious.

     

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: